مدرسة السعادة للتعليم الأساسي -مدارس الغد


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وزير التربية يفتتح المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر السعادة

avatar

انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 37

مُساهمةموضوع: وزير التربية يفتتح المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم   الجمعة 17 أكتوبر 2008, 1:10 am



الحدث بتاريخ 15 - 10 - 2008م

أكد حرص الوزارة على توفير التعليم المتطور للجميع

د. حنيف حسن وزير التربية يفتتح المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم في دول مجلس التعاون


أكد معالي د. حنيف حسن وزير التربية والتعليم بدولة الإمارات العربية المتحدة حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي-رعاه الله-على دعم نظام التعليم بالدولة وتوفير كافة فرص الرقي والتقدم أمام أبناء وبنات الوطن.

كما نوه معاليه بالدعم اللامحدود من حكومة الدولة لتطوير المنظومة التعليمية واكتساب المعرفة التي هي حق لكل أبناء الوطن حيث يولي أصحاب السمو حكام الإمارات جل اهتمامهم بالمواطنين على اختلاف قدراتهم وفئاتهم إيمانا منهم بدور جميع فئات المجتمع في بناء دولة عصرية واعدة توفر الحياة الكريمة لكل من ينتمي لهذه الأرض الطيبة حتى أن جهود الرعاية والاهتمام شملت جميع فئات المجتمع بما فيها أبناءنا وإخواننا من ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين حظوا بنصيب كبير من الاهتمام وتم توفير كافة السبل لضمان حياة كريمة لهم في ظل مجتمع متفهم لظروفهم وقضاياهم وحقوقهم دون أي اختلاف عن أقرانهم.


جاء ذلك خلال افتتاح معاليه أمس "الأربعاء" لفعاليات المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم في دول مجلس التعاون الخليجي الذي تنظمه مؤسسة "إشارة للاستشارات" تحت شعار "إعداد أطفالنا للنجاح" برعاية وزارة التربية والتعليم بحضور د.فوزية بدري المدير التنفيذي للشؤون التعليمية والخبراء الدوليين والمتخصصين في مجال التعليم والتربية وصعوبات التعلم.


وأشار معالي الوزير هذا المؤتمر إلى المؤتمر الذي حضره مؤخرا في واشنطن تحت عنوان "تطبيقات تربوية عالمية لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة" مؤكدا أهمية محاور مؤتمر صعوبات التعلم التي تركز على نفس القضايا الهامة والجوهرية للمؤتمر الذي عقد في الولايات المتحدة الأمريكية.


وأشار إلى أن قانون التعليم الخاص الذي صدر مؤخراً في دولة الإمارات العربية المتحدة يؤكد على مسؤوليات المؤسسات الاتحادية في توفير خدمات متميزة لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة، والفرص التعليمية المناسبة لهم، إذ تبذل وزارة التربية والتعليم جهوداً كبيرة في توفير بيئة تعليمية داخل قاعات الفصول الدراسية وفي الأبنية المدرسية لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي نفس الإطار فنحن ندرك تماماً أهمية تدريب المعلمين وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية توفير نماذج تربوية متطورة وناجحة.

وأضاف معاليه أن وزارة التربية والتعليم في إطار الاهتمام الدائم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية " أم الأمارات " حريصة على التفاعل والتعاون لقبول الفئات المستهدفة من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة ، ويتم بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وغيرها من المؤسسات الاجتماعية المعنية بهذا الشأن إجراء هذا الدمج بشكل واقعي .

وقال إن التربية تسبق التعليم كمسمى وفعل ، وعلى كل من يؤمن بهذا المضمون والهدف أن يسهم بدوره في أن تكون التربية جزءً هاماً تتساوى مع الرسالة التعليمية ، ومن هنا تبرز أهمية القيم والأخلاق والرؤية لمفهوم التعليم الحديث القائم علي حق التعليم للجميع وفق مفهوم الجودة النوعية ، والإيمان الكامل بقدرات طلاب فئات ذوي الاحتياجات الخاصة على التعلم والتحدي وتحقيق الإنجازات.


ودعا معاليه كافة العاملين في القطاع التعليمي إلى حضور الندوات وورش العمل التي سيشهدها هذا المؤتمر ، والتي يتحدث خلالها خبراء وأكاديميون لوضع خطط عمل لمساعدة ودعم المؤسسات التعليمية في تصميم المناهج الخاصة بصعوبات التعلم ، وتطوير أساليب التدريب عليها في إطار التصدي لهذه المشكلة التربوية . ومما لاشك فيه أن تفاعلهم مع هذه الندوات سيضيف إلى خبراتهم ومهاراتهم المعرفية الكثير، خاصة في مجالات الدمج وتعظيم نقاط القوة في تلك الشريحة وبشكل يضمن بأن تكون ضمن صفوف الدراسة النظامية، وهو ما يتفق وشعار المؤتمر"إعداد أطفالنا للنجاح" مؤكدا أهمية أهمية وجود إحصائيات وبيانات، والتعرف على تجارب الدول المتقدمة للبدء من حيث انتهى الآخرون.

وتمنى معاليه كل نجاح وتوفيق للمؤتمر وقدم الشكر والتقدير للقائمين على المؤتمر مؤكدا من جديد حرص وزارة التربية والتعليم على الاستفادة من الخبرات والمناقشات والتوصيات للمؤتمر.


ومن جهته، قال السيد ماء العينين سلامة مدير عام "إشارة للاستشارات" في كلمته الترحيبية بأن رعاية معالي الوزير شخصيا بصحبة كوكبة من المسؤولين معه، دليل قاطع على اهتمام حكومتنا الرشيدة وحرصها على تذليل كافة الصعاب أمام جيل الناشئة الذين هم عماد المستقبل، والذين إن تم تكوينهم تكوينا صحيحا، وتم توجيههم توجيها سليما كان ذلك أساسا قويا لبناء مجتمع سليم تتوفر له كافة السبل القويمة والحياة الكريمة لكافة أفراده.


وأضاف أنه على هذا الأساس فقد استقطبنا في هذه الدورة لمؤتمرنا عددا من الأساتذة المتخصصين في مجال صعوبات التعلم للحديث من خلال العديد من المحاور في هذا المجال بهدف أن يقدموا عصارة تجاربهم التي من خلالها يستفيد الحاضرون ويفيدون طلابهم وأقاربهم مؤكدا أنه:

وانطلاقا من هذا الهدف النبيل وما رأيناه من دعم وترحيب وحماس لدى العاملين في وزارة التربيه والتعليم مشكورين فاننا نأمل أن نوفق في تنفيذ خطتنا الراميه لعقد سلسلة من المؤتمرات المتشابهة والتي ننوي أن يكون أولها في الربع الثاني من العام القادم حيث يتركز على مواجهة (صعوبات التعلم) حتى نستفيد من تجارب بعضنا البعض.


وعلى جانب آخرـ عقد المؤتمر في يومه الأول ثلاث جلسات ألقى خلالها الدكتور جون إيفرات من جامعة ساري البريطانية الكلمة الرئيسية حول "تقييم صعوبات التعلم عبر اللغات : نتائج البحوث والآثار العملية" تناول فيها مختلف المحاور مثل : البحث في العجز عن صعوبات التعلم في اللغات المختلفة، والدسلكسيا إحدى قضايا صعوبات التعلم التي تظهر في مجال محو الأمية، والاختلافات في العلاقة بين الأحرف والأصوات عبر اللغات التي تؤدي إلى تغيرات في مظهر من مظاهر صعوبات في التعلم في مجال محو الأمية، ومستويات مختلفة من اكتساب معرفة القراءة والكتابة نتيجةً لمستوى هذه العلاقة، واللغة التي تدرس هذه العلاقة بالنظر إلى أن الترابط بين الأحرف والأصوات يمكن أن تتفاوت اعتمادا على ما إذا كانت الكلمات هي معلّمةً أم لا، ومتعلمو أحرف اللغة العربية، والتناقضات في النتائج التي توصل إليها من متعلمي اللغات الأخرى ، يطالبون بتطوير أدوات التقييم المناسبة لسياق اللغة والمستوى التعليمي للفرد، والدعم وتطوير الأدوات.


وحاضر في الجلسة الثانية التي دارت حول موضوع "صعوبة الحساب وصعوبات التعلم في الرياضيات" الدكتور ستيف شين موجه صعوبة الحساب وصعوبات التعلم في الرياضيات بالمملكة المتحدة الذي قال إن الحساب يعتبر مهارة رئيسية ومع ذلك، أنها تجتذب قدرا أقل من الاهتمام والبحث وأفكارا جديدة أكثر من غيرها من المهارات الأساسية للقراءة والكتابة مشيرا إلى الأسباب التي تسبب في فشل الأطفال لتعلم الرياضيات وما يمكن القيام به لتشجيع النجاح، ولماذا كثير من الأطفال يوقفون أن يتعملوا الرياضيات في سن مبكرة جدا حيث يفتقد حوالي نصف البالغين من السكان العاملين المهارات الرياضية، والعوامل التي تسهم في الفشل مثل القلق وضعف الذاكرة الرياضية واقتراح سبل للحد من تأثيرها على المتعلمين.


وفي الجلسة الثالثة التي أقيمت بعنوان : "لقراءة الأولى : أصوات ، وخطابات وكلمات"، ألقت الدكتورة كيت ناشيان، أستاذة في علم النفس التجريبي في جامعة أكسفورد البريطانية الضوء على ما هي القراءة؟ ومن اللغة إلى القراءة والكلمات وتعلم القراءة والدسلكسيا الإنمائية : الصعوبات في تعلم قراءة الكلمات.


ويستمر المؤتمر على مدى يومين ومن المقرر أن تعقد هذا اليوم "الخميس" 4 جلسات حول صعوبة الحساب وصعوبات التعلم في الرياضيات وقراءة الكلمات والمعانى والفهم مواجهة وتحدي صعوبات التعلم في المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة و دول مجلس التعاون الخليجي والاختلافات في صعوبات التعلم ونتائجها.


منقووووووووول
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قلم السعادة
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 139
العمر : 39

مُساهمةموضوع: رد: وزير التربية يفتتح المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم   الجمعة 17 أكتوبر 2008, 9:00 am

ا
bas
لله يعطيك العافية اختنا الغالية قمر السعادة jbj

وشكر الله جهودك الرائعة ......... وننتظر المزيد من مشاركاتك المميزة

_________________

T_Rana
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsaadaschool.ibda3.org
 
وزير التربية يفتتح المؤتمر الثاني لصعوبات التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة السعادة للتعليم الأساسي -مدارس الغد :: منتديات السعادة التربوية والتعليمية Educational Forums :: منتدى الأخبار التربوية Educational News Forum-
انتقل الى: